الاستشارات

مما لاشك فيه أن عملية النمو الاقتصادي و الاجتماعي و الحاجة إلى حل المشكلات ومحاولة الاستفادة من التكنولوجيا الحديثة على أوسع نطاق تتطلب الاستفادة من خبرة الاستشاريين المؤهلين من ذوي الخبرات المتنوعة، بالإضافة إلى الكوادر التي مارست التطبيق بنجاح.
و لقد تنامت الحاجة في السنوات الأخيرة إلى المؤسسات و المعاهد الاستشارية التي تقدم العون لمختلف المنظمات والشركات التي تعمل في ظل منافسة محلية وإقليمية بل وعالمية ، وقد قمنا في أكسفورد بتقديم استشارات في مختلف المجالات الاستشارية الإدارية والمالية والاقتصادية والإعلامية والمعلوماتية، وفق المواصفات والمعايير الدولية، وتطبيق الدراسات التحليلية والبحوث الميدانية وإدارتها لصالح المؤسسات والهيئات الحكومية والاجتماعية في إطار تحديد المشكلات واقتراح الإصلاح الأدائي.